المشرف
عدد القصائد
5
تاريخ الإنشاء
14/06/10
بلد الشاعر
اليمن
تصفح القصائد
هو الشاعر اليمني عبد الله عبد الوهاب نعمان ولد عام 1917م في قضاء الحجرية لواء تعز، ثاني أصغر أبناء الشهيد الشيخ عبد الوهاب نعمان الذي كان أول الثوار على حكم أسرة حميد الدين ، منذ بداية تسلمهم الحكم من الأتراك عام 1918. وكان والده الشيخ عبد الوهاب بيك نعمان ، قائمقام الحجرية بمرسوم من الباب العالي في الأستانة. انتقل مع بقية زوجات وأبناء الشيخ عبد الوهاب نعمان إلى صنعاء للإقامة إلى جانبه، وتلقى وأخوته جزءا من تعليمة على يد والده الشيخ عبد الوهاب نعمان في صنعاء حيث معتقلاً بها، منذ عام 1923 عندما طلبه الإمام يحي حميد الدين إلى صنعاء، بعد ثورته عندئذ ضد ابن الوزير، نائب الإمام في تعز، لرفض الأتاوات التي أراد أن يفرضها على المواطنين "الرعية". ثم درس على يد ابن عمه الأستاذ أحمد محمد نعمان في ذبحان بالحجرية، ودرس بعد ذلك في مدينة زبيد، على يد عبد الله المعزبي، من أشهر علماء زبيد. وفي أوائل الأربعينات كان ضمن الشباب المستنير الذين تجمعوا في تعز حيث عمل بالتدريس بالمدرسة الأحمدية في الفترة من العام 1941 الى 1944م .
يا سماوات أرينا الشفقا (0 تعليق)
يا ســــــــماوات أريــــنا الشَّـفَقا

واحبــــسي الليَّـلَ وهاتِ الفَلقَا

ها هنا نفسٌ بنفــــسٍ شغـفتْ

وفـــــــــؤادٌ لــــــــفؤادٍ عَـــلـقـا

أينَ واحـــــات تــــلاقينا فــقد

طَمَسَ الليَّـــــلُ إليها الطُّـــرقا

كم صــــبرنا لنرى الفـجـرَ فلــــم

يجـــدِ الفـــــجرُ إلينا مَشْــــرقا




لـن نُلاقي خشيـــــةً أو نفــرقا

نحــــــنُ والحـــــبُ ولن نفترقا

وسنحياه مـع الضــــوءِ ولـــو

كلُّ ليلٍ فــــوقنا قــــد أطبــقا

فبغير الحبِ لا يـــــدري ولا

يعــــرفُ القلبُ لمــــاذا خُـلقا

وهبـــــــــاءٌ كلُّهُ العمــــر إذا

كان في غيِر الهوى قـد أُنْفِقَ

ما هو الحب سوى الصدق

مع النفس يأتي نبويا مطلقا

لم نكن نعــــرف قبل الحب

كيف جلال الصدق فيمن صدقا

فســــــماء الله لا يعـــــرفها

غير قلب بالهــوى قد خفقـا

وستحيا كل نفـــــس دونمــا

صلة بالصدق حتى تعشـــقا




لو أتى وجه الصحارى حبنا

أزهـــــر الرمل بها أو أورقا

ولأَعــطى كلَّ نجـــــــمٍ ألقاً

وأتى في كلِّ صبـــــحٍ فلقَ

ومشــى في كل زهد عبقا




يا حبيبي .. رِزْقُنا الحبُّ وأغنى منه ماذا نرتجي أن نُرْزَقا

منه البسنا الدُّنى خُضـرتها

وطرحنا في ضحاها الرونقا




يا حبيبي هـــذه كَـرْمَتُـــــــنا

ماءُها في حبــها قــد عـــتقا

ضمرتْ فيها العناقيدُ وكادت بها أوراقها أن تحرقا

فلماذا نتــركُ الكَرْمَ بهــــــــا

دون أن يـقطف أو يرتحقا

ما لنا لا نرتوي الحب وقد

هيأَ الكأس لنــــا والـدروقا

ووجــــدنا أمنَنـــــــــــا فيه

وأنـزلَــــنا ظـلاً ومـاءً غَدِقَا



يا حبيـــــــبي أتعبَ البعدُ جناحي أمانينـا فأين الملتقى

ولمـــــــاذا كان للأزهــــارِ أن تَتَنَدَّا ولنـا أن نُحـــــــــرقا

أو لسنا بالهوى والحبِّ أغلى من الزهورِ وأزكى عبقا

يا حبيبي طــــال عمرُ الليـل حتى حسبناه علينا مغلقا

2007-2016 ©MyDiwan.com الحقوق محفوظة
إتصل بنا | خصوصية ماي ديوان | شروط التسجيل